مناقشة نقديّة لأبحاث محمد جمال باروت عن الثّورة السّوريّة [Book Review]

المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات Arab Center for Research and Policy Studies 1:1-55 (2012)
  Copy   BIBTEX

Abstract

لقد ظهرت الكثير الكثير من المقالات التي تتناول الثورات والحركات الاحتجاجية في البلاد العربية عموماً، والثورة السورية من ضمنها، لكن يمكن، مع ذلك، اعتبار هذه الأبحاث عن الثورة السورية بأنها أول دراسةٍ تحليليةٍ وتأريخيةٍ واستشرافيةٍ مطوَّلةٍ ومفصَّلةٍ ومعمَّقةٍ لهذه الثورة المستمرة حتى الآن (14/11/2011). ولهذا السبب، ولكون هذه الأبحاث تتناول أمراً مصيرياً بالنسبة إلى كل السوريين، سأحاول القيام بمناقشة نقدية لبعض أهم الأفكار والوقائع التي عرضتها هذه الأبحاث. وأقصد بالنقد العمل على إظهار مدى مشروعية هذه الأفكار، من جهة أولى، وحدود هذه المشروعية، من جهة ثان وبكلامٍ آخر تبسيطي، يقوم النقد بإظهار الإيجابيات والسلبيات، في الوقت نفسه. ويمكن تبسيط آلية عمل النقد في صيغة: "هذا حقٌّ ...، لكن ....". وتنبثق مشروعية أي فكرة من معقوليتها وواقعيتها، أو بلغة المنطق، من صحتها، أي اتساقها الذاتي واتساقها مع الأفكار الأخرى، وصدقها، أي اتساقها مع الواقع. ويمكن تبيُّن هذه المعقولية من خلال البحث في أسسها النظرية، وفي الوقائع أو القرائن المؤيدة لها، ومن خلال مناقشة مدى اتساق عملية استنباط النتائج انطلاقاً من هذه الأسس ومن هذه الوقائع والقرائن. لكنَّ الحديث عن مشروعية ما تطرحه الأبحاث من أفكار يجب أن يقترن بالحديث عن محدودية هذه المشروعية. فعلى الرغم من العمق والشمول اللذين تتسم بهما هذه الأبحاث عموماً، إلا أنها تبقى، مثل كلِّ الدراسات والأبحاث، جزئيةٌ ونسبيةٌ، بدرجة أو بأخرى، تتجاور وتتوازى فيها عمليات الظهور والغياب أو الإظهار والتغييب، انطلاقاً من الإطار النظري الذي تحاول الأبحاث التأسيس له، وعليه. ولا يعني القول بجزئية الأبحاث الانتقاص منها أو التقليل من شأنها، وإنما يقصد ذلك التشديد على أنَّها غير شاملة، بمعنى أنَّها تتناول جزءاً من الواقع والمدروس، ولا تستطيع تناول هذا الواقع بكليَّته. ونسبية الأبحاث تعني أنها مرتهنةٌ بجزئيتها، من جهة، وبعلاقتها بالمنهج الذي تتبناه، وبالإطار المعرفي الذي تطرح فيه أفكارها، بشكلٍ يؤسس له وعليه، من جهةٍ أخرى. ويختصر مصطلح "وجهة نظر (point of view or viewpoint)" أو مصطلح "منظورperspective) )" ما نقصده بجزئية الأبحاث والمعرفة الإنسانية عموماً. فهذان المصطلحان يوضحان ويفسران »لماذا نرى شيئاً على هذا النحو وليس على نحوِ آخر.«( ) وباختصار، تعبِّر جزئية الأبحاث ونسبيتها عن ضرورة منهجية وإبستيمولوجية وأنطولوجية، في الوقت نفسه، وهذه الضرورة محايثة لكل الأبحاث، ولكل أشكال المعرفة الإنسانية، بما في ذلك المعرفة "العلمية". وهكذا ستحاول المناقشة إظهار ما الذي يقوله البحث أو يريد قوله، وما الذي لا يقوله أو لا يريد قوله، مع إظهار معاني أو دلالات هذا الحضور والغياب وأهميتهما في استراتيجية الخطاب، عموماً، وبخصوص الواقع الذي يتناوله هذا الخطاب، خصوصاً. تنقسم هذه الدراسة إلى ثلاثة أقسام رئيسة. يعرض ويناقش القسم الأول تحليل خلفية الثورة السورية، من خلال دراسة العقد الأخير من تاريخ سورية. أما القسم الثاني فيتناول تأريخ وتحليل الأشهر الخمسة الأولى من الثورة السورية. وسيُكرَّس القسم الأخير لمناقشة الرؤية الاستشرافية، المعروضة في الأبحاث، لآفاق سورية، انطلاقاً من وضع الثورة-الأزمة الذي تعيشه. وقبل البدء في هذه الأقسام، أود الإشارة إلى أنَّ هدف هذه الدراسة لا يكمن في تقديم تلخيص يكون بمثابة البديل المكثف لهذه الأبحاث عن الثورة السورية؛ على العكس من ذلك تماماً، تهدف هذه الدراسة إلى حثِّ قارئها على العودة إلى قراءة هذه الأبحاث، من خلال التأكيد على أهميتها وقيمتها الكبيرة.

Links

PhilArchive

External links

Setup an account with your affiliations in order to access resources via your University's proxy server

Through your library

Similar books and articles

نسبت عرفان و دین.محمد فنائی اشکوری - 2012 - حکمت معاصر 2 (2):79-96.
مشکل جدایی در نظریه‌‌های انسجام توجیه.محمد علی پودینه - 2017 - Journal of Philosophical Theological Research 19 (73):128-151.

Analytics

Added to PP
2018-05-16

Downloads
248 (#54,879)

6 months
21 (#71,072)

Historical graph of downloads
How can I increase my downloads?